بديل ـ فرانس24

هدد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الأربعاء في تصريح لإذاعة "فرانس انتر" بتوقيف كل الذين يهتفون بقتل اليهود أو يحرقون أعلاما إسرائيلية خلال المظاهرات المؤدية للفلسطينيين. وأجازت الحكومة الفرنسية تنظيم تظاهرة جديدة اليوم الأربعاء في باريس تقدم بها "التجمع الوطني من أجل سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

 

ساعات قبل المظاهرة المؤيدة للفلسطينيين في باريس، هدد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الأربعاء على أمواج إذاعة "فرانس انتر" بتوقيف كل الذين يهتفون بقتل اليهود أو يحرقون أعلاما إسرائيلية.

وصرح كازنوف أن المتظاهرين الذين سيقومون بمثل هذه الأعمال سيتم "إبعادهم" من التظاهرة و"توقيفهم". وأضاف "الهتاف الموت لليهود يشكل جنحة جنائية". وقال "أعطيت تعليمات لقوات الأمن للقيام للقيام بعمليات توقيف في حال حصول مثل هذه الأفعال".