قامت وزارة الداخلية التونسية بإقالة مسؤول أمني كبير في محافظة المنستير الساحلية، بسبب اقتحامه لمقهى واعتداءه على مفطرين خلال شهر رمضان.

وحسب ما أكده موقع "العربيةنت"، فقد أعلنت الوزارة في بيان لها أن الوزير محمد ناجم الغرسلي قرر إعفاء مدير إقليم الأمن بمدينة المنستير السياحية.

ويأتي هذا القرار في أعقاب انتشار فيديو على موقع التواصل الاجتماعي يبرز مسؤولاً أمنياً وهو يلاحق فتاة ثم يصفعها ويلقي بهاتفها المحمول على الأرض، بعد أن كان تهجم على مقهي مفتوح في النهار، كما أعلنت الوزارة أنها قامت أيضاً باعفاء ثلاثة مسؤولين أمنيين بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس لنفس الأسباب.

وقد أحدث هذا الفيديو جدلاً كبيراً بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين نددوا بالحادثة واعتبروها تهديداً للحريات الفردية ومناقضة للدستور التونسي الذي ينص على حرية الضمير.

وذكر المصدر ذاته أن وزارة الداخلية تصدر منشوراً سنوياً بخصوص إجراءات فتح المقاهي والمطاعم في شهر رمضان في المناطق السياحية وبقية المناطق، وهي إجراءات معمول بها منذ سنوات.

وأوضح المصدر أن الناطق الرسمي باسم الداخلية أكد في تصريح لإذاعة "جوهرة اف ام" أن "وزارة الداخلية لا تطارد أبدا المفطرين في شهر رمضان، وأن ما قام به مدير إقليم المنستير ليس سوى تصرف فردي".