بديل ـ ياسر أروين

اتهم المعتقل بسجن "ام البركي" بآسفي بنعيسى الغفار الملقب ب "الخنفوري" في تصريحه لموقع "بديل"، موظفي السجن بالإعتداء على مجموعة من المعتقلين السلفيين ليلة الخميس 13 نونبر، بأمر من مدير السجن، على حد قوله.

وأكد الخنفوري أن 3 من السلفيين حالتهم خطيرة، وتستدعي نقلهم إلى المستشفى، لكن الإدارة ترفض وتحاول تهدئة الأوضاع.

من جهة أخرى شدد السجين على أن تعرض السلفيين للإعتداء، جاء على خلفية اتهامهم من طرف إدارة سجن آسفي بتسريب أخباره للصحافة الوطنية.

وأضاف الغفار في تصريحه أنه قبل وقوع الإعتداء على من أسماهم " الإخوة" بقليل، حاول ما يناهز 100 موظف اقتحام زنزانته، بعدما أصر على ضرورة مطالبه التي يعتبرها قانونية وشرعية، لكنه منعهم من ذلك، حسب ما جاء في تصريحه.

وأشار المُتحدث أن مدير السجن زاره في زنزانته وطلب منه رفع مطالبه إلى المدير الجهوي، وأنه (مدير سجن آسفي) يتمنى مغادرة هذا السجن والإشتغال بسجن آخر. على حد قول الخنفوري.

كما تطرق "الخنفوري" إلى مسألة تقاربه مع معتقلي السلفية الجهادية، والتي اعتبرها النقطة التي أفاضت الكأس في علاقته بالإدارة، التي لم تستسغ هذا التقارب، على حد تعبيره.

من جهة أخرى أشار السجين إلى مشاكله السابقة مع مدير السجن، عندما كان موظفا بسجن تيفلت، الذي كان معتقلا به قبل ترحيله منه.

يذكر أن موقع "بديل" كان سباقا لنشر خبر محاولة انتحار بنعيسى الغفار عندما ذبح عنقه في وقت سابق، احتجاجا على وضعه في زنزانة انفرادية، من طرف الإدارة.

يشار إلى أن الموقع تعذر عليه اخذ رواية إدارة السجن للتأكد من صحة هذه التصريحات، في انتظار بيان حقيقة.