بديل ــ الرباط

قال مصطفى الخلفي، وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية:"إن عاصفة الحزم لضرب معاقل الحوثيين في اليمن، هدفها الدفاع عن الشرعية، وليست في حربا".

واضاف الخلفي، الذي كان يتحدث عقب نهاية االمجلس الحكومي يوم الأربعاء 1 أبريل، أن "المشاركة المغربية تأتي في إطار العمل العربي المشترك الذي تقوده السعودية"، مشيرا إلى أنها "تدخل في سياق الدفاع عن الشرعية، ورفض أي سلوكات تؤدي إلى المس بالوحدة الترابية لليمن".

وأكد الخلفي، أن البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية والتعاون بشأن مشاركة المغرب في الهجمات على الحوثيين، كان واضحا جدا.

وكانت وزارة الخارجية قد أكدت أن مشاركة المغرب، إلى جانب بلدان عربية أخرى، في العملية العسكرية التي دشنتها السعودية، ليلة الخميس 26 مارس، لضرب معاقل الحوثيين باليمن ، جاءت استجابة لطلب الرئيس الشرعي اليمني منصور هادي، وأيضا للدفاع عن السعودية وأمنها، ودرء "لأي سوء قد يطال الحرم الشريف".

وأضافت وزارة الخارجية، ضمن بيان لها، أن مشاركة المغرب في عملية "عاصفة الحزم"، تأتي لـ"لدفاع عن المملكة العربية السعودية في خطاها لدرء أي سوء قد يطال أرضها أو يمس، من قريب أو من بعيد، الحرم الشريف أو يهدد السلم والأمن في المنطقة برمتها".