بديل ـــ عمر بنعدي

بعد قضائهما لما يقارب 8 أشهر وراء القضبان، قضت محكمة الاستئناف بمراكش، يوم الخميس 16 أبريل، ببراءة كل من الطالبين المعتقلين بسجن الوداية ، عزيز الخلفاوي ورضوان العظيمي.

وخلف حكم البراءة الذي نطقت به المحكمة، فرحا كبيرا لدى عائلتي ورفاق المعتقلين، ونشطاء حركة 20 فبراير، الذين حجوا بأعداد كبيرة صباح الخميس لمتابعة أطوار المحاكمة التي لم تستغرق سوى 10 دقائق.

وكانت النيابة العامة قد أمرت باعتقال الطالبين والناشطين في حركة 20 فبراير، عزيز الخلفاوي، ورضوان العظيمي يوم 2 شتنبر 2014، المعروفين بنشاطهما السياسي والطلابي داخل منظمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

وتم توجيه تهم تتعلق بـ"تكوين عصابة إجرامية، نهب البضائع في إطار جماعات باستخدام القوة، تخريب منقولات في اطار جماعات بالقوة، العنف ضد موضفين عموميين اثناء قيامهم بمهامهم، تعييب شيء مخصص للمنفعة العامة، اضرام النار في مباني، والتجمهر المسلح"ـ بحسب ما ورد في محضر القضية 474/14، المتعلق بالطالبين الخلفاوي والظيمي،  المتابعيين استنادا لمساطر تعود الى 23 فبراير 2011.