علم "بديل" من مصدر مطلع، أن حسن الخطاب، زعيم ما يعرف بخلية "أنصار المهدي" سابقا، يعتبر من أكبر الغائبين عن الندوة التي دعت إليها مجموعة من السلفيين مساء يوم الأربعاء 11 نونبر، بمدينة فاس.

وقال المعتقل السلفي السابق، محمد الشادلي، في تصريح لـ"بديل": "إن غياب الخطاب عن ندوة فاس التي ستعقد اليوم، مرده إلى بعض الظروف الشخصية وليس موقفا من نقاش السلفيين لتشكيل تنظيم سياسي يجمعهم".

وأضاف الشادلي، "أن هذه الندوة هي عبارة عن لقاء تحضيري ومشاورات مع أشخاص قريبين منهم، نافيا أن يتم الإعلان عن تشكيل حزب خلال هذه الندوة وأن الإعلان عن هذا الأمر سيكون في الأفق المتوسط".

وأوضح الشادلي، "أن النقاش حول هذا المشروع يرتكز على السلفيين بالأساس باعتبار أنهم  سيكونون في الواجهة وفي المشهد السياسي الآن".

وجواب على سؤال الموقع حول ما إذا كان النقاش حول هذا المشروع شمل بعض رموز السلفيين من قبيل الفيزازي وأبو حفص، قال الشادلي: "إن هناك نقاش من بعيد وبعض الإشارات وفقط".