أعلنت حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، تمردها على رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ووزيره في الطاقة والمعادن، عبد القادر اعمارة، لذلك قاطعت جلسة المساءلة الشهرية التي احتضنها مجلس المستشارين، يوم الثلاثاء الماضي، والتي كان ضمن محورها مناقشة موضوع "مؤتمر التغيرات المناخية"، الذي ستحتضنه مدينة مراكش، خلال السنة الجارية.

وكشفت يومية "الأخبار"، في عدد الجمعة 15 يناير، حسب مصدر مقرب من الحيطي، أنها هددت بتقديم استقالتها من الحكومة، وانسحبت من مجلس المستشارين مباشرة بعد انتهاء جلسة الأسئلة الشفوية التي أجابت خلالها عن أسئلة البرلمانيين، وقبل وصول بنكيران إلى الجلسة الشهرية، غادرت الحيطي قاعة الجلسات غاضبة، لأن بنكيران لم يخبرها ويتصل بها بخصوص موضوع الجلسة، لكونها معنية بالمحور الرئيسي للجلسة والمتعلق بالمناخ.