تمكن المتمردون الحوثيون الزيديون الاربعاء من السيطرة على مقر اللواء 35 مدرع الموالي للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي في مدينة تعز جنوب صنعاء، وذلك بعد معارك عنيفة بحسبما افاد مصدر عسكري.
وقال ضابط من اللواء الذي كان يواجه الحوثيين وحلفاءهم منذ اسابيع في تعز، ان مقر اللواء في شمال تعز سقط "في اعقاب معارك عنيفة استخدمت فيها دبابات واسلحة من جميع العيارات"، مقدرا الضحايا ب"عشرات القتلى والجرحى".
واللواء 35 مدرع يعد ابرز لواء عسكري مناهض للحوثيين في منطقة تعز الحيوية.
واكد احد المسعفين في الهلال الاحمر انه "تعذر ارسال فرق الانقاذ الى مقر اللواء بسبب حدة المعارك".
ويأتي هذا التطور بعد ساعات من اعلان التحالف العربي بقيادة السعودية انتهاء عملية "عاصفة الحزم" ضد المتمردين الزيديين الحوثيين.
غير ان المواجهات المسلحة استمرت صباح الاربعاء في عدة مدن بجنوب اليمن بين الحوثيين و"المقاومة الشعبية" بحسبما افاد سكان ومصادر محلية.
وذكرت المصادر ان المواجات استمرت صباح الاربعاء في عدن، كبرى مدن الجنوب، وفي تعز والضالع والحوطة عاصمة محافظة لحج.
وكان التحالف العربي بقيادة الرياض اعلن مساء الثلاثاء نهاية عملية "عاصفة الحزم" التي اطلقها في 26 اذار/مارس ضد المتمردين الحوثيين الزيديين والقوات اليمنية الموالية للرئيس علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين.
واكد التحالف بدء مرحلة جديدة سياسية بعنوان "عودة الامل"، في خطوة رحبت بها كل من طهران وواشنطن.
الى ذلك، قتل ستة عناصر مفترضين من القاعدة في غارة نفذتها طائرة من دون طيار يعتقد انها اميركية في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت في جنوب شرق البلاد، بحسبما افاد شهود عيان.
واستهدفت الغارة مركبة كان يستقلها عناصر مفترضون من القاعدة بالقرب من القصر الجمهوري في مدينة المكلا التي سيطر عليها التنظيم المتطرف في وقت سابق هذا الشهر، وقد قتل جميع من على متنها.
وكانت القاعدة اعلنت في 14 نيسان/ابريل مقتل القيادي ابراهيم الربيش في غارة لطائرة اميركية من دون طيار في جنوب شرق اليمن.