شرع عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، في مباشرة التدابير اللازمة لتنزيل إستراتيجيته الأمنية.

وذكرت مصادر أمنية مطلعة، بحسب ما أوردته يومية "أخبار اليوم"، أن أولى القرارات التي اتخذها الحموشي تمثلت في تغيير الطاقم المسير للإدارة، خصوصا ضمن المقربين من المدير العام، حيث أطاح بوالي الأمن، بوشعيب الخياط، من رئاسة ديوانه، وهو المنصب الذي كان يشغله الخياط بشكل متقطع منذ سنة 2003، حيث عمل الرجل القوي بالإدارة إلى جانب المدير السابق عبد الحفيظ بنهاشم، ثم الجنرال العنيكري، والشرقي اضريس، وبوشعيب ارميل.

وأضافت مصادر اليومية ذاتها اللتي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع (30-31 ماي)، أن الحموشي استقدم رجل ثقته الذي يشغل رتبة والي أمن بإدارة مراقبة التراب الوطني، إدريس المنصوري، الذي سبق أن شغل منصب المدير الجهوي للديستي بالرباط.