بديل ـ شريف بلمصطفى

تراجعت المندوبية السامية للتخطيط عن قرارها القاضي بإدراج سؤال حول تمكن المغاربة من كتابة اللغة الأمازيغية بأحرف "تيفيناغ" ضمن أسئلة الإحصاء العام للسكان و السكنى الذي سينطلق شهر شتنبر 2014.

و أكدت المندوبية السامية للتخطيط في بيان لها أصدرته يوم الثلاثاء 26 غشت، على جميع المشرفين و المكونين و المراقبين و الباحثين المشاركين في الإحصاء العام للسكان و السكنى أنه يجب "الإكتفاء بطرح السؤال حول اللغات المقروءة و المكتوبة على الشخص المستجوب دون التفصيل في الحرف الذي يكتب به هذه اللغة التي يصرح أنه يقرؤها و يكتبها."

و شدد البيان على كل المشاركين بضرورة عدم الأخذ بعين الإعتبار السؤال المتعلق بحرف "تيفيناغ"، و إنما الإقتصار فقط على ما يصرح به الشخص فيما يخص معرفته للقراءة و الكتابة باللغة الأمازيغية.

يأتي هذا القرار بعد الحملة الدعائية لمقاطعة عملية الإحصاء، التي قادها الرئيس الدولي للتجمع العالمي الأمازيغي "رشيد رخا" و المفكر العلماني " أحمد عصيد" وعدد من النشطاء في الحركة الأمازيغية، الذين اعتبروا أن السؤال حول حرف "تيفيناغ" هو بمثابة "تضليل للرأي العام الوطني و الدولي سيكرس التمييز بين فئات المجتمع المغربي".