تواصل حكومة بنكيران حملة الاقتطاع من أجور الموظفين، كشكل انتقامي من خوضهم للإضرابات الاحتجاجية ضد سياسة الحكومة.

وبحسب ما أوردت يومية "الاتحاد الاشتراكي" في عدد الجمعة، فإن موظفي وزارة المالية تفاجؤوا بالاقتطاع من أجورهم في 29 يونيو على بعد أسبوع من عيد الفطر، ثم عادت للاقتطاع من أجور نساء ورجال التعليم في 29 يوليوز، وعدد كبير منهم يعد العدة للسفر وقضاء العطلة الصيفية.

وأضافت اليومية، قبل يومين، نهجت نفس أسلوب الاقتطاع مستهدفة هذه المرة أجور مهنيي الصحة نهاية شهر غشت، على بعد أيام قليلة من الموسم الدراسي وعيد الأضحى.