أكد محمد مبديع ، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، " أن التوظيف بالتعاقد من شأنه أن يعطي دينامية جديدة للإدارة ، وأن يحفز كلا من الإدارة والموظفين على الاشتغال أكثر وتحسين المردودية، وعلى الاستمرارية في العمل لضمان إعادة تمديد عقود العمل، فضلا عن تأهيل المواطن لولوج الوظيفة العمومية وهو يتوفر على التكوين اللازم ولهم ضوابط".
وقال مبديع، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "أنه يجري حاليا العمل على وضع اللمسات الأخيرة على مشروع للتوظيف بالتعاقد بالمغرب سيشرع في العمل به خلال العام الجاري".

وأكد الوزير مبديع، " أن الإشكال ليس في الموظفين ولكن في مردوديتهم، وفي كون الإدارة لا توفر الآليات الكفيلة بتحفيز الموظف، والتي تجعله يحقق مردودية أكبر وينضبط في عمله".

وفي نفس التصريح قال مبديع " إن تصورهم بخصوص إلزامية التكوين المستمر في الإدارات يجعل من هذا التكوين حقا من حقوق الموظفين".

ويعتبر ملف التشغيل من أكبر الملفات الإجتماعية التي عجزت الحكومة على إيجاد حل لها الشيء الذي رفع من عدد المعطلين بالمغرب وخاصة في صفوف حاملي الشهادات.