بديل- الرباط

شارك رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية  سعد الدين العثماني رفقة رئيس الفريق البرلماني لنفس الحزب عبد الله بوانو وخالد الناصري عضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، في الإحتفال بذكرى رحيل زعيم حزب "الاستقلال" علال الفاسي،  التي تصادف يوم 13 ماي من كل سنة، وجرى تنظيم الحفل بمسرح محمد الخامس بالرباط.

وعن سر حضور مُمثلي حزب"العدالة والتنمية" في الحفل، أوضح الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط في تصريح لموقع "بديل" أن علال الفاسي ملك لكل المغاربة، وحين ألح الموقع على معرفة ما إذا كان هذا الحضور مؤشرا على طي صفحة وفتح صفحة جديده بينه وبين الحكومة، رفض الأخير التعليق، في وقت فسر فيه قيادي آخر بالحزب حضور بوانو والعثماني بكون "الاستقلال" ليس له مشكل مع العدالة والتنمية وإنما عنده مشكل مع عبد الإله بنكيران.

من جهة أخرى، علم موقع "بديل" من مصادر مطلعة أن وفدا رفيع المستوى ضم قيادات من حزب "الاستقلال" حالية وسابقة، زار بيت عبد الواحد الفاسي، وطلب منه المشاركة في الحفل ولكنه رفض.
وغص مسرح محمد الخامس عن آخره بالحضور، الذين كان بينهم الأمين العام السابق لحزب "الاستقلال" عباس الفاسي والكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي" ادريس لشكر وعدد من الوزراء السابقين كخالد الناصري عن حزب "التقدم والإشتراكية" إضافة إلى قيادات حزب "الاستقلال" كريم غلاب ياسمينة بادو حمدي ولد الرشيد رحال المكاوي...
وشهد الحفل تقديم عروض فنية ومسرحية مثيرة، شدت انتباه الحاضرين، ولازال الإحتفال قائما حتى الساعة.