بديل ـ وكالات

قالت الحكومة المغربية اليوم السبت إنها استدعت السفير الجزائري بالرباط بعد تعرض مواطنين مغاربة في الصباح لإطلاق النار على الشريط الحدودي المغربي الجزائري أسفر عن إصابة شخص بجروح خطيرة في وجهه.

وقال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي في مؤتمر صحفي حضره وزيرا الداخلية والخارجية: "أطلق عنصر من الجيش الجزائري ثلاثة عيارات على عشرة مدنيين مغاربة على مستوى الشريط الحدودي لقرية أولاد صالح... الواقعة على بعد 30 كيلومترا شمال شرق مدينة وجدة."

وأوضح الوزير في بيان أن الحادث أسفر عن إصابة شخص يدعى الصالحي رزق الله (28 عاما) بجروح شديدة في الوجه وقال الأطباء إن حالته حرجة.

من جانبه قال وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار إن الحكومة تعتبر الحادث "خطيرا ولا يمكن السكوت عنه أو المرور عليه لذلك فقد قمنا باستدعاء السفير الجزائري بالرباط لإبلاغه احتجاجنا الشديد وشجبنا لهذا السلوك الذي نعتبره سلوكا غير مسؤول بين أشقاء."

واعتبر أن هذا "التصعيد غير مسبوق ويتنافى مع قواعد حسن الجوار وروابط الدم التي تجمع بين الشعبين الشقيقين."

وردا على سؤال لأحد الصحفيين قال مزوار إن التدابير التي ستتخذها الحكومة المغربية "مرتبطة بطابع الرد الجزائري على استفسار الحكومة المغربية."

وأضاف: "نحن ننتظر الرد الجزائري وعلى ضوء هذا الرد ستقرر الحكومة التدابير التي يجب اتخاذها في هذا المجال."

والحدود المغربية الجزائرية مغلقة منذ عام 1994 بعد تعرض فندق سياحي في مراكش لإطلاق نار على سياح واتهم المغرب الجزائر بالتورط في الحادث.