أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية لمدينة شفشاون، في الساعات الأخيرة من يوم الاثنين 18 ماي الجاري، حكما بالسجن النّافذ بثلاثة أشهر في حق قائد المقاطعة الثالثة بجماعة «حيضرة» بمدينة الفنيدق مع غرامة مالية قدرها 2000 درهم، كما أصدرت ذات الهيئة حكما بالسجن النافد بشهرين في حق عون سلطة بذات المقاطعة مع غرامة مالية قدرها 2000 درهم.

وجاءت إدانة القائد و عون السلطة التابع له، عقب المتابعة المحرّكة من لدن النيابة العامّة بناء على شكاية تقدم بها المواطن (طارق.أ)، وهو صاحب مشروع بمنطقة “حيضرة”، اتهم فيها رجل السلطة المذكور، بمساومته وتهديده بتوقيف نشاطه كونه يعمل بطريقة غير قانونية، وطالبه بتقديم "رشوة" مقابل تغاضيه عن المضايقة، حددها في 50 ألف درهم.

وجاء اعتقال القائدن الذي أشرف عليه والي أمن تطوان شخصيا، وعناصر الفرقة الولائية للشرطة القضائية بتطوان بأمر من الوكيل العام، (جاء) ثمرة لشكاية تقدمت بها "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" لدى الوكيل العام، بعد أن توصلت بمعلومات من مواطن يفيد فيها أن عون سلطة طلب منه 10 آلاف درهم، يريدها القائد، لكن المحامي الحبيب حاجي، شك أن يكون العون يتحايل باسم القائد على المواطن، فطلب من الأخير إجراء اتصال هاتفي مع المعني، الذي أكد للمواطن أنه هو من كلف عون السلطة بطلب 10 آلاف درهم، نظير الترخيص للمواطن ببناء عقار.

وأشارت مصاد جد مطلعة إلى أن أطوار المحاكمة جرت في المحكمة الإبتدائية بشفشاون، لضمان الحيادية.