قررت عائلات الطلبة المعتقلين على خلفية ملف مقتل الطالب مصطفى الحسناوي، مسنودين بيساريين ينتمون لفصائل أخرى، تنظيم احتجاجات وطنية يوم الأحد 07 يونيو، بشوارع الرباط، احتجاجا على استمرار اعتقالهم، قبل تنظيم ندوة صحافية، يوم 14 من نفس الشهر، سيُحدد مكانها لاحقا.

وعلم "بديل" من مصادر يسارية أن رفاق المعتقلين يقودون تعبئة كبيرة وسط زملائهم والمحامين، خاصة بعد أن تأكدوا من حضور أزيد من 60 محاميا ينتمون لحزب "العدالة والتنمية"، خلال جلسة النطق بالحكم يوم 18 يونيو المقبل.

وكان طالب من حزب "العدالة والتنمية" يُدعى قيد حياته مصطفى الحسناوي، قد قُتل، قبل شهور، بمحيط جامعة "ظهر المهراز" بفاس، عقب مواجهات عنيفة نشبت بين طلبة يساريين وآخرين إسلاميين، على خلفية مشاركة قيادي "البيجيدي" عبد العالي حامي الدين في ندوة، كان مقررا تنظيمها بنفس الجامعة، وهو الأمر الذي اعترض عليه طلبة يساريون بحجة ان حامي الدين متورط في مقتل طالب يساري بداية تسعينيات القرن الماضي يُدعى قيد حياته، آيت الجيد محمد بنعيسى، قبل اعتقال 13 طالبا على خلفية هذه الأحداث الدموية.