قال مصدر مقرب من المعتقل، حسن اليوسفي، إن هذا الأخير منع من إدخال عدد من المواد الغدائية خلال أخر زيارة له، وذلك على خلفية تصريحاته السابقة بخصوص تعرضه للتهديد بالتصفية الجسدية.

ونقل المصدر على لسان اليوسفي، أنه مباشرة بعد نشر خبر تهديده من طرف احد سجناء الحق العام بالتصفية الجسدية وبتواطؤ مع أحد الموظفين بالسجد المحلي سلا 1 (الزاكي)، تعرض لمجموعة من أشكال التضييق، كان أخرها منعه من إدخال عدد من المستلزمات والمواد الغدائية الضرورية مقابل السماح لعدد من السجناء الأخرين بإدخالها.

وأوضح ذات المتحدث نقلا عن اليوسفي دائما، أن "الأخير مباشرة بعد هذا المنع عبر عن احتجاجه لدى إدارة السجن متوعدا باتخاذ عدد من الخطوات الاحتجاجية التصعيدية في حالة ما استمرت إدارة السجن في ممارساتها التضييقية على حقوقه كسجين"، حسب المصدر.

وكان اليوسفي قد أكد تعرضه لـ"لتهديد بالتصفية الجسدية" من طرف أحد سجناء الحق العام، و"بتواطؤ مع أحد الموظفين بالسجن، قبل أن يعود ليؤكد تعرضه مرة أخرى لاعتداء تمثل في العبث بأغراضه وتمزيق سريره وملابسه داخل زنزانته، من طرف موظفي السجن، وفقا لما نقله عنه مصدر جد مقرب، ودون أن يتسن الإستماع لرواية الطرف الآخر.

وتجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق قد أمر بمتابعة اليوسفي رهن الاعتقال الاحتياطي بعد الشكاية التي رفعها ضده رئيس حزب الحركة الاجتماعية عبد الصمد عرشان يتهمه فيها "بنشر مقال حول الفساد الانتخابي، تم الاستناد فيه على وثيقة مزورة ونسبها له (عرشان)".