بديل ـ الرباط

تحتج هيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والمشكلة من "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" و"المنظمة المغربية لحقوق الإنسان" و"المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف" و"جمعية عدالة" و"الهيئة المغربية لحقوق الإنسان" و"منتدى بدائل المغرب"، (تحتج) يوم الأربعاء 29 أكتوبر الجاري، على الساعة السادسة مساء قرب النافورة المقابلة لمحطة القطار المدينة تخليدا لذكرى يوم المختطف الذي يصادف الذكرى 49 لاختطاف القائد السياسي المهدي بن بركة ، والذكرى 42 لاختطاف المناضل الحسين المانوزي.

وتأتي هذه الوقفة لدعوة الدولة المغربية إلى الإعتذار الرسمي عن "جرائمها" ضد الشعب المغربي خلال ما سمي بسنوات الرصاص، وبسبب التراجعات  التي عرفتها الشهور الأخيرة  والتي تستهدف الحركة الحقوقية، ومصادرة حق الجمعيات الحقوقية في استعمال الفضاءات العمومية، ومن أجل التنديد بالتصريحات البائدة لوزير الداخلية ليوم 15 يوليوز، ودعوة الدولة المغربية إلى تنفيذ ما تبقى من توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة وعلى رأسها وضع استراتيجية وطنية للحد من الإفلات من العقاب وإصلاح منظومة العدالة و السياسات الأمنية وملاءمة القانون الوطني مع المقتضيات الدستورية الجديدة ومع قاعدة أولوية القانون الدولي لحقوق الإنسان  والإسراع في إحداث الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب ستنظم مسيرة وطنية يوم الأحد 02 نونبر 2014 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من باب الأحد بالرباط.

يذكر أن النظام السياسي المغربي متهم  بـ"قتل"  آلاف المغاربة خلال انتفاضة 1965 و1981 و1984 و1990 وغيرها من المحطات الإحتجاجية.