بديل ــ أحمد عبيد

ذكرت مصادر إعلامية فرنسية، أن ميشيل ديكاستر، المدافعة عن حقوق الإنسان في أفريقيا، قدمت شكاية لدى محكمة الاستئناف الفرنسية، بباريس، ضد السلطات الأمنية المغربية، حول موضوع "تعرضها للاختطاف من قبل الأمن المغربي، بالعيون، وطنجة" على حد زعمها.

الحقوقية الفرنسية، ديكاستر، التي تتزعم الجمعية الفرنسية للتضامن مع الشعوب الافريقية ( AFASPA)، تقدمت بشكاية للمدعى العام (النيابة العامة) باستئنافية باريس الكبرى، نهاية الأسبوع المنصرم، تزعم فيها أنها "أختطفت من قبل رجال الأمن المغربي، في العيون وطنجة خلال أداء عملها كحقوقية مدافعة عن حقوق الإنسان في أفريقيا".

ويترأس هيئة دفاع ديكاستر، حسب مصادر فرنسية مطلعة، انغريد ميتون، وهو من ألمع المحاميين الفرنسيين، سبق أن رافع في قضية عادل المطالسي، والناشط الصحراوي، الفرنسي الجنسية، المعتقل ضمن مجموعة "اكديم ايزيك" النعمة الاصفاري، ضد المدير العام للمخابرات المدنية المغربية، عبد اللطيف الحموشي.

الخطوة التي لم يتمكن "بديل" التأكد من صحتها من المعنية بالأمر، من المرجح أن تزيد من "توتر" العلاقات بين المغرب وفرنسا، خاصة وأن الناشطة ميشيل ديكاستر، تتمتع بسمعة كبيرة في الوسط الحقوقي والسياسي الفرنسي والأوروبي عموما.