بديل ـ الرباط

وصل الوضع الصحي في مدينة آسفي إلى مستويات جد مقلقة، خاصة بعد تسجيل اجتياح جحافل من حشرات البرغوث والقمل لمؤسسات تعليمية وإدارات عمومية، في ظل غياب أية حملات تطهير من قبل مكتب حفظ الصحة بالرغم من تخصيص المجلس الجماعي لمدينة آسفي لأغلفة مالية مهمة ضمن ميزانيته لمحاربة هذه الظواهر المضرة بالصحة العامة.

وحسب يومية "الأخبار" التي أوردت الخبر في عددها ليوم الخميس 30 أكتوبر، فقد اضطر العشرات من موظفي وأعوان سلطة في مقاطعة بياضة إلى التوقف عن العمل ومغادرة مكاتبهم، بعد أن سجل هجوم مماثل لحشرات البرغوث داخل مقرات العمل، واستنكر مواطنون الحالة المتعفنة التي توجد عليها مقاطعة بياضة، خاصة وأنها مؤسسة إدارية تابعة لوزارة الداخلية وتجاور مقر إقامة الوالي والقصر الملكي.

وعلى مستوى بلدية آسفي تعرض الأرشيف الإداري للإتلاف بسبب جرذان تستوطن قبو مقر بلدية آسفي، وفقدت بلدية المدينة جزءا كبيرا من وثائقها وأرشيفها الإداري بسبب الإهمال وتوالد الجرذان بمقر البلدية.