تطوعت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، التي يرأسها المحامي، الحبيب حاجي، لجمع التبرعات الخيرية لشراء منزل لفائدة المواطنة ادريسية وأطفالها.

وجاءت مبادرة الجمعية استجابة لطلبات العديد من المغاربة من داخل الوطن ومن خارجه، ممن تأثروا كثيرا لحال هذه الأسرة فطلبوا رقم حساب بنكي للمساهمة المالية.



يشار إلى أن الحساب البنكي تابع لمؤسسة البنك الشعبي.

%d8%ad2

وحري بالإشارة أيضا، أن قرار جعل حساب بنكي باسم الجمعية بدل حساب بنكي باسم السيدة المعنية، جاء باستشارة مع العديد من المقربين من هذه الأسرة، حيث تبين إمكانية أن تضيع هذه المساهمات ولا يجري شراء المنزل. إما عبر السيطرة على الأموال من طرف جهة مقربة من الأم، أو أن تفضل الأخيرة البقاء على حالها رغم وجود المال لشراء السكن، وتضيع تلك الأموال في أمور لا ترقى أهميتها لحجم شراء مسكن.