بديل- الرباط

طالب قياديون في حزب العدالة والتنمية بضرورة فتح المجال للمنظمات الدولية الأجنبية لمراقبة نزاهة الانتخابات المقبلة.

وشككت الأمانة العامة للحزب القائد للحكومة، خلال اجتماعها المنعقد يوم الخميس الماضي، في نزاهة الانتخابات الجهوية والجماعية المقبلة، حتى قبل إجرائها، مهاجمة الولاة والعمال ورجال السلطة، متهمة إياهم بخوض حملة انتخابية سابقة لأوانها لفائدة بعض الأحزاب السياسية.

وحذرت الأمانة العامة في بيان لها، بحسب ما نشرته جريدة" الأخبار" في عددها ليوم الاثنين 8 شتنبر، من ما أسمته بنزاهة الاستحقاقات الانتخابية الجماعية التي سيشهدها المغرب سنة 2015، مؤكدة أن الأولوية للحزب في هذا المجال تتمثل في تنظيم انتخابات حرة وشفافة ونزيهة وذات مصداقية، مطالبة الجميع بتحمل مسؤوليتهم في ذلك، باعتباره استحقاقا وطنيا مفصليا.