اتهم فرع "الحزب الإشتراكي الموحد" في الرباط، عناصر " الفرقة الوطنية للشرطة القضائية" في الدار البيضاء بـ"احتجاز" عضوه رشيد طارق قبل "استنطاقه يوم الجمعة 18 شتنبر الجاري، لمدة 4 ساعات.

وعبر الحزب في بيان له توصل "بديل" بنسخة منه، عن تضامنه مع رشيد طارق، الذي هو في نفس الوقت رئيس "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق"، مدينا ما وصفها بـ"السلوكات القمعية والمضايقات التي يتعرض لها" مدينا أيضا "ما يتعرض له رفاقه في الجمعية المغربية لصحافة التحقيق وكل المضايقات التي يتعرض لها النشطاء والعمل الحقوقي المستقل بما فيها حملات التشويه وتلفيق التهم والمنع".

وطالب البيان " بالوقف الفوري لـ"هاته المضايقات فمسيرة النضال من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ستستمر ولا شيء يمكن أن يوقفها".