بديل ـ الرباط

وجهت "الحرية الآن" رسالة مفتوحة للسفير المصري بالرباط، تطالب فيها السلطات المصرية بـ"إنقاذ حياة الصحافي عبد الله الشامي ووضع حد لاعتقاله التعسفي".

وهذا نص الرسالة كاملا:

رسالة مفتوحة إلى السيد سفير جمهورية مصر بالرباط
نطالب سلطات مصر بإنقاذ حياة الصحافي عبد الله الشامي ووضع حد لاعتقاله التعسفي
السيد السفير المحترم
منذ نحو عشرة أشهر يقبع في السجن ببلدكم مصر صحافيا اسمه عبد الله الشامي، بدون محاكمة وبدون توجيه أية تهمة له، وذلك بعد أن اعتقل يوم 14 غشت 2013 على خلفية تغطيته للأحداث التي كانت تعرفها وقتئذ مصر، بصفته مراسلا لقناة "الجزيرة". ومنذ 21 يناير الماضي يخوض هذا الصحافي إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله، مما تسبب له في فقدان أربعين كيلوغراما من وزنه، وجعله يعاني من فقر شديد في الدم واختلال بين في وظائف الكليتين، حسب ما جاء في رسالة لمجموعة من الحقوقيين والصحافيين في بلدكم الموجهة للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، وأكده شريط فيديو بصوت الصحافي المذكور عمم على نطاق واسع.
السيد السفير المحترم
إن منطمة "الحرية الآن: لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير في المغرب" (freedom now)، وهي تتابع بقلق بالغ تطورات الوضع الصحي للصحافي المذكور، تود إثارة انتباهكم، من خلال هذه الرسالة، إلى أن إمعان سلطات بلدكم في رفض الاستجابة للمطالبات المتكررة التي وجهها الصحافي عبد الله الشامي وعائلته من أجل أن توفر له العناية الطبية الضرورية، يجعلها تتحمل كامل المسؤولية عن ما يمكن أن يشكله ذلك من خطر على سلامته البدينة وتهديدا لحياته.
كما تود أن تثير انتباهكم، ومن خلالكم سلطات بلدكم، إلى أن استمرار اعتقال الصحافي المذكور، ودون أن توجه إليه اتهامات محددة، لا يشكل فقط انتهاكا صارخا لحرية الصحافة والتعبير، كما تكفلها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وتعترف بها القوانين الداخلية في بلدكم، وإنما يعد وصمة عار على جبين سلطات بلد كان شعبه قبل أقل من ثلاثة سنوات من الآن قد فجر ثورة عظيمة (ثورة 25 يناير 2011)، والتي رفعت شعارات الحرية والكرامة في مواجهة الاستبداد والفساد. وهي الثورة التي لعب فيها الصحافيون، وخاصة المصريون، الذين يعتقل اليوم أحد زملائهم بدون محاكمة أو تهم محددة، دورا كبيرا في التعريف بها وإشاعة مبادئها وفي نقل أصدائها لمختلف أصقاع المعمور.

وتقبلوا السيد السفير عبارات مشاعرنا الصادقة
لجنة حماية حرية الصحافة والتعبير في المغرب
الحرية الآن Freedom Now
الرئيس: المعطي منجب
06626