تاقرفيت، أسقّار، تيحرمشيت (بتشديد الراء)، تجمّاعت، تاكشوت؛ أسماء أمازيغية مختلفة لعادة واحدة تختلف تفاصيلها من منطقة أمازيغية لأخرى بالمغرب، وتشير مجملها إلى لقاء لا يتجاوز النقاش في أمور الحياة يُتيحه المجتمع الأمازيغي للتعارف بين الجنسين دون أي إتصال جنسي، يكون أمام أنظار القرية بهدف نبيل وهو الزواج، له مكان مُحدد وهو في الغالب ساحة القصر أو الدوار، وله وقت محدد ينتهي قبيل المغرب. عادة جميلة ومتأصلة لدى الأمازيغ، شاب وشابة يتعارفان أمام أعين الجميع يطبعون علاقة مباشرة عبر نقاش وقد يتطور ذلك إلى العشق والحب ثم الزواج.

إنه تقليد راق يسمح بجس نبض الفتيات والفتيان بشأن علاقة محتملة قوامها الزواج عن سابق معرفة بشخصية الأخر ذكرا وأنثى. هذه العادة الأمازيغية المنفتحة لها فضاءاتها الخاصة مثل ساحة أو حديقة، أو أماكن السقي في البادية ...هو فضاء عام يجتمع فيه الشباب للدردشة، وعادة ما يكون مكانا معروفا من قبل الجميع ويكون أمام أنظار أهل القرية، ويكتفي الوالدان بالمراقبة من بعيد. هي عادة يحبها ويحترمها الجميع، من منطلق أن التحدث مع الجنس الآخر مباشرة وبدون خوف يعزز الثقة بالنفس فيكون بمثابة دعم نفسي للشباب.

هذه العادة الأمازيغية التي لازالت قائمة في بعض المناطق الأمازيغية وخصوصا في الجنوب الشرقي من المغرب تمثل مرحلة مهمة في حياة كل شاب وشابة، إذ تقوم بنوع من الإعداد النفسي قبل دخول قفص الزوجية، تتيح للشاب التعرف على محبوبته بصورة أفضل، كما تتيح للفتاة معرفة محبوبها أكثر، ما يتيح لهما استنبات الحب الذي يعتبر القاعدة الأساسية للزواج.
المجتمع المغربي الأمازيغي كان مجتمعا منفتحا وفضاء اجتماعيا ملائما للتربية السليمة، متصالح مع ذاته ومع الآخرين، ولازال مجموع المغاربة يحملون ترسبات هذا المجتمع في وعيهم ولا وعيهم، فالمغاربة منفتحون ومتسامحون، لم تمر ثقافة على أرض المغرب إلا أخذوا منها وعملوا على تبيئتها داخل نسق ثقافتهم بما في ذلك الإسلام الذي بيّئه المغاربة وطعّموه بتقاليدهم وعاداتهم السمحة، حتى صار إسلاما مغربيا منفتحا يختلف عن إسلام الشرق المنغلق...
إنما وقع الخلل بعد انفتاح المغرب على الشرق الذي صار يبدّع ويحرم عاداتنا وتقاليدنا عبر فتاوى رجعية اخترقت مساجدنا ومجالسنا الفقهية وحتى مقررات مدارسنا، إنه غزو إخواني-وهّابي خطير استهدف ولازال قيمنا وتقاليدنا، فالانفتاح على الشرق حمل إلينا ثقافة متشددة متطرفة تحارب الجمال والحب وتشيع القبح والكراهية، ثقافة مغلّفة ب"المقدس الديني" وهنا تكمن خطورتها، وما زاد الطين بلة تقدم وسائل الإتصال، فصارت القنوات الشرقية (السلفية-الإخوانية والوهابية) بشيوخها الممولين من البيترودولار، تحشو أذهان أبنائنا ليل نهار بالكراهية تجاه ذواتهم وبعضهم البعض وكذلك تجاه الآخر المختلف عنهم.