بديل- عن سكاي نيوز عربي

قال قائد عسكري ليبي، الجمعة، إن القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي استعادت السيطرة على 4 ثكنات من مليشيات متشددة في مدينة بنغازي شرقي البلاد بعد أسبوعين من القتال الشرس الذي أودى بحياة 210 أشخاص على الأقل.

وشن الجيش الليبي هجوما على الجماعات المتشددة في ثاني كبرى مدن ليبيا في ظل الفوضى التي تسود البلاد بعد 3 أعوام من الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال قائد القوات الخاصة، ونيس بوخمادة، إن قواته سيطرت على الطريق الذي يمثل المخرج الشرقي لبنغازي بالإضافة إلى 4 معسكرات بينها مقر الجيش السابق الذي خسره مع المعسكرات الثلاث الأخرى في معارك مع المتشددين في أغسطس.

وأضاف أن الجيش طرد المتشددين من منطقة المطار ومعسكر السابع عشر من فبراير أحد معاقلهم في المدينة الساحلية.

وأوضح بوخمادة أن الجيش يسيطر الآن على 80% من المدينة ويطهر عددا من المناطق من أعضاء "أنصار الشريعة" وهي الجماعة التي تحملها واشنطن مسؤولية الهجوم على القنصلية الأميركية عام 2012 الذي أدى الى مقتل السفير الأميركي.

من جانبه، قال قائد كتيبة دبابات، العقيد مهدي البرغثي، إن مقاتلين من "أنصار الشريعة" فروا إلى منطقة الميناء البحري، مضيفا أن الاشتباكات استمرت إلى الغرب من المدينة.

وذكر مسعفون أن 18 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم في اليومين الماضيين ليصل إجمالي عدد القتلى خلال أسبوعين من القتال إلى 210 قتيلا.

والقتال الدائر في بنغازي جزء من معركة أوسع نطاقا في ليبيا يقتتل فيها المعارضون السابقون الذين ساعدوا في الإطاحة بالقذافي سعيا لمزيد من النفوذ والحصول على نصيب من إيرادات النفط في البلاد.

إلى ذلك، التقى رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، برئيس المجلس الشعبي الوطني بالجزائر، محمد العربي ولد خليفة وذلك للتباحث حول سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين مجلس النواب الليبي والمجلس الشعبي الوطني الجزائري.

الجيش ا