أكدت مصلحة الصحافة بالمفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية، أن "تجميع مختلف المعلومات المتعلقة بفقدان ربان طائرة F16 التابعة للقوات المسلحة الملكية التي تحطمت في اليمن، بتنسيق مع مصادر محلية، مكن من رصد ما يمكن أن يكون جثة الطيار المفقود".

وأضاف المصلحة في بيان لها أن "الاتصالات، التي تمت محليا من طرف السلطات المغربية، قد تسفر عن إرجاع الجثة المفترضة للطيار المغربي المفقود إلى أرض الوطن، وذلك بعد استكمال الإجراءات الجاري بها العمل".

وأضاف البيان أن الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، أمر اليوم بإرسال طائرة تابعة للقوات المسلحة الملكية لإتمام عملية إعادة الجثة إلى أرض الوطن، وعلى متنها فريق من خبراء في علم الوراثة للتأكد، في حالة تطلب الأمر ذلك، من هوية الفقيد.