بديل ــ الرباط

ذكرت مصادر جيدة الإطلاع،  بمدينة السمارة، جنوب شرقي المغرب، أن عشرات المركبات العسكرية، وناقلات الجنود، قطعت صحراء مدينة السمارة هذا الأسبوع، متجهة صوب الحدود الشرقية بالمنطقة المسماة "توكات"، لتعبئة الوحدات العسكرية المغربية هنالك.

 وذكرت مصادر أخرى للموقع، بالعيون، أن القافلة العسكرية، التي تحمل عشرات الجنود والعتاد العسكري، إنطلقت من مدينة العيون، صوب السمارة، شرقا، تحت حراسة أمنية جد مشددة. 

وتأتي هذه الترتيبات العسكرية، عقب اجتماع جمع جنرالات كبار في الجيش، بالصحراء، مع المفتش العام للقوات السملحة المكلف بالمنطقة الجنوبية، الجنرال دوكور دارمي، بوشعيب عروب، في كلميم، الشهر الماضي، حيث خرج الاجتماع بضرورة الرفع من درجة "التأهب والحذر" وتعبئة جميع الوحدات المرابطة على الحدود المغربية بالصحراء.

وكانت جبهة البوليساريو، قد قامت بمناورات عسكرية، قبالة الحدود الشرقية المغربية، لمرتين متتاليتين، الأمر الذي إعتبره مسؤولون مغاربة كبار "محاولة استفزاز" من قبل الجبهة، ورسالة للضغط على المنتظم الدولي بخصوص نزاع الصحراء.