علم "بديل" من مصدر حقوقي، أن الجنرال دوكور  دارمي حسني بنسليمان، أعفى 5 رجال درك بواد أمليل، على رأسهم قائد السرية على خلفية ما راج حول "وفاة غامضة لمواطن داخل مخفر لسرية الدرك الملكي".

وأكد المصدر ذاته أن القيادة العليا للدرك الملكي، قامت بتنقيل الدركيين الخمسية صوب مدينة تازة، مع تجريدهم من مهامهم، في انتظار عرضهم أمام وكيل الملك بابتدائية تازة يوم الأربعاء 9 شتنبر.

وكان مئات المواطنين قد احتجوا يوم الثلاثاء 1 شتنبر، أمام مركز الدرك بسبب "الوفاة الغامضة"، حيث ردد المحتجون شعارات طالبوا من خلالها بكشف حقيقة وحيثيات هذه الوفاة بفتح تحقيق في الموضوع، كما نظم المواطنون مسيرة جابت بعض شوارع البلدة.

من جهتها أكدت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، فرع تازة، في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، أنه بلغ إلى علمها "خبر وفاة الهالك المسمى قيد حياته حميد بوهزة ، أعزب، 34سنة بائع فطائر، في مخفر سرية الدرك الملكي بواد امليل يوم ليلة الاثنين 31 غشت"، بحسب رواية الجمعية.

وأشارت الجمعية إلى أنها تتابع هذه القضية "التي مست أحد أقدس الحقوق وهو الحق في الحياة ودلك إلى حين ظهور نتائج التشريح الطبي، كما تابع أعضاء الجمعية تظاهرة الساكنة أمام مقر الدرك بواد امليل حيث عبر مكتب الجمعية عن تضامنه مع عائلة الضحية من خلال كلمة ألقاها رئيس الفرع".