أدانت ''حركة التوحيد والإصلاح''، الجناح الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، إقدام القناة الثانية المغربية على نقل بث حي مباشر لوقائع السهرة الراقصة للفنانة الأمريكية ''جنيفر لوبيز''، التي تضمنت (السهرة) "مشاهد إباحية خليعة متعارضة مع قيم وثوابت الشعب المغربي وهويته الإسلامية، ومُخلة بالذوق العام"، حسب الحركة .

واعتبر الذراع الدعوي للـ''البيجيدي'' في بيان على موقعه الرسمي، ''أن ما قامت به القناة الثانية انتهاك لحرمة الأسر المغربية، وتعدٍّ على حقوق المشاهد والجمهور الناشئ، وخرق سافر لدستور البلاد وقوانينها وإهانة لقيم وصورة وسيادة المغرب".

كما عبرت الحركة في ذات البيان، ''بأن هذه الأشكال المبتذلة لا تمت إلى الفن ورسالته النبيلة بصلة، وأنه لا يليق عرضها في قناة عمومية يفترض أن تشتغل في إطار الثوابت الجامعة التي تستند إليها الأمة في حياتها العامة ووفق مقتضيات القوانين ذات الصلة بمجال اشتغالها والتي ليس من مقتضياتها الإساءة إلى الأخلاق والآداب العامة.''

وفي هذا السياق دعت الحركة في بيانها ''الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري وكل الجهات المعنية للتدخل من أجل محاسبة المسؤولين عن هذا السلوك الممعن في الإساءة وفي استفزاز النظام والأخلاق العامة، وهذا التطاول السافر على خصوصية وحرمة الأسرة المغربية وهويتها الحضارية''.