بديل ـ الرباط

حمل "تجمع الصحراويين المدافعين عن حقوق الإنسان" الجناح الحقوقي لجبهة "البوليساريو"، كافة المسؤولية للسلطات المغربية عما وقع في أحداث "اكدم إيزيك".

و في بيان لها بتاريخ 8 نونبر، وصفه المتتبعون بـ "الناري"، أعطت "الكوديسا" روايتها و تفاصيل الأحداث لما وقع داخل المخيم و محيطه، عندما قررت السلطات المغربية تفكيكه بـ"القوة"، و "اقتحمته في الصباح الباكر"، كما جاء في نص البيان.

كما اتهم ذات البيان في ذكرى أحداث "اكديم إيزيك"،الدولة المغربية بـ"ضرب حصار عسكري وبوليسي وإعلامي على المنطقة"، بموازاة مع "منع المظاهرات والإحتجاجات السلمية"، مع "قمع" المتظاهرين الصحراويين من مختلف الفئات والأعمار، بحسب البيان.

وأعلن المكتب التنفيذي للجمعية تضامنه المطلق مع من أسماهم، "كافة ضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، المرتكبة من طرف الدولة المغربية ضد المدنيين الصحراويين النازحين إلى مخيم اكديم ازيك".

و طالب المكتب التنفيذي الدولة المغربية بالعمل على إجراء "تحقيق عادل ومستقل، في جميع الوفيات"، التي يقول البيان أن السلطات المغربية "ستظل مسؤولة عنها، قبل وبعد الهجوم العسكري على المخيم"، كما جاء في نص البيان.

ولم يفت "الكوديسا" أن تناشد المجتمع الدولي والجمعيات والمنظمات الحقوقية الدولية، من أجل "الضغط" على الدولة المغربية لرفع ما أسمته "الحصار العسكري والبوليسي والإعلامي المضروب على الصحراء".