بديل ـ ياسر أروين

استنكر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة ما أسماه حادث الإعتداء بالرصاص من طرف جنود جزائريين، على مواطنين مغاربة يمتهنون التهريب المعيشي بالشريط الحدودي "اولاد صالح".

وحسب بيان توصل الموقع بنسخة منه فالجمعية الحقوقية تطالب بـ" استبعاد أسلوب التسييج الحدودي وحفر الخنادق"، كما تطالب بضرورة الفتح الفوري للحدود المغربية الجزائرية.

من جهة أخرى اعتبر البيان ما حصل "شططا في استعمال السلطة من طرف جنود جزائريين، وانتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها الحق المقدس في الحياة".

كما شدد حقوقيو وجدة على ضرورة فتح تحقيق "فوري" في هذه الحادث من طرف الدولة الجزائرية، ومحاسبة المسؤولين العسكريين عنه، كما جاء في نص البيان.

وجدد فرع وجدة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان مطالبته للمسؤولين في المغرب والجزائر، باعتماد المقاربة الحقوقية وحسن الجوار والسلم والتعاون.