بديل ـ الرباط

خصت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" الناشط  في "حركة أصدقاء وزان" لقمان الراوي، المفرج عنه مؤخرا بعد أن قضى عقوبة حبسية لمدة سنتين، على خلفية تهم تتعلق بـ"الإرهاب"، وهي التهم التي ظل يؤكد رفاقه ودفاعه وأصدقاؤه بانها فقط "مفبركة".

وفي كلمته، شكر لقمان الجمعية، وكل من سانده في محنته، مجددا تبرئته لنفسه من كل ما نسب إليه، قبل أن يتدخل أحمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ويؤكد دعم  الجمعية المبدئي لكل تحركات وخطوات ’’حركة أصدقاء وزان’’ محليا ووطنيا، كتحصيل حاصل للقاء التواصلي الذي جمع الجمعية بالحركة.

وقد مثل حركة أصدقاء وزان كل من "المعتقل السياسي" لقمان الراوي وعبد الله خيروني, الفنانين محمد مهياوي وسهيل مساوي...