اتهم بيان صَادِر عن "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" المُمَرضة المداومة في المركز الصحي بقرية بوزملان، جماعة آيت سغروشن، دائرة تاهلة، إقليم تــــازة، بطرد سيدة حامل، قبل أن تضع الأخيرة مولودها بمساعدة نساء القرية خارج أسوار المركز الصحي.

وعبر فرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بتاهلة، عن تضامنه مع السيدة ( ع، ل( في محنتها وتنديده بالمعاملة اللاإنسانية ورفض استقبالها ومساعدتها، مستنكرا بشدة ما وقع للضحية التي تم طردها وحرمانها من ولوج المركز لوضع حملها ومساعدتها من طرف الممرضة المداومة بالمركز.

وندد فرع الجمعية بلامبالاة المسؤولين بوزارة الصحة بحياة المواطنات والمواطنين، وباستمرار حالات الولادات خارج أسوار المراكز الصحية بدائرة تاهلة، مطالبا وزارة الصحة والسلطات المحلية بفتح تحقيق في النازلة ومحاسبة المسؤولين عن الاستهتار بحياة الساكنة.

واعتبر البيان، المتوصل بنسخة منه من لدن "بديل" أن التصريحات التي يتم الترويج لها من طرف المسؤولين بالوزارة المعنية وعلى رأسها تصريحات وزير الصحة حول الاعتناء بصحة وحياة المواطنين والمواطنات لا أساس لها من الحقيقة على أرض الواقع، داعيا ساكنة بوزملان وكافة المواطنين والمواطنات ومناضلي ومناضلات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة الحضور الوازن بالوقفة الاحتجاجية التي ستنظم يوم الأحد 27 شتنبر 2015 أمام المركز الصحي ببوزملان على الساعة الخامسة مساء.