بديل ـ الرباط

حمل المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة الدولة مسؤولية مقتل المهاجر السنغالي "ندور تشارل بول الفون"، و أعزى ذلك إلى "غياب الأمن بالحي الذي عرف أحداث دامية الأسبوع الماضي.

و روى المكتب المحلي للجمعية بطنجة في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، تفاصيل الحادث بحسب روايات السكان، و كشف على أن الضحية السنغالية كان "مستهدفا دون غيره بالنظر إلى الطريقة التي ذُبح بها من طرف عناصر غريبة عن المنطقة ".

و أضاف نفس البيان أن السلطات المغربية شرعت في ترحيل 26 مهاجرا إلى بلدانهم بعد اتهامهم بالمشاركة في مسيرة احتجاجية نظمها العشرات منهم انطلقت من منطقة بوخالف في اتجاه مستشفى محمد الخامس تمت مواجهتها "بالقوة" لمنع المتظاهرين من الوصول إلى المستشفى المذكور.

وفي ذات السياق؛ قدمت الجمعية تعازيها لعائلة و لرفاق الضحية، منوهة بما أسمته "الموقف الإيجابي لساكنة الحي من قضية الهجرة"، كما طالبت الجمعية بفتح تحقيق لكشف المسؤولين و المتورطين الحقيقيين في تصفية "المواطن السنغالي ندور تشارل بول الفون"