بديل ــ الرباط

أدانت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، ما أسمته "الاعتقال والمنع التعسفيين"، اللذين طالا الناشط الحقوقي، نائب الكاتب العام "للهيئة المغربية لحقوق الإنسان" عبد اللطيف بن الشيخ.

واعتبرت الجمعية، في بيان لها، توصلت "بديل" بنسخة منه، أن هذا الاعتقال "يوضح تمادي سلطات وزارة الداخلية في الخرق الواضح لمقتضيات العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية المصادق عليه من طرف بلادنا منذ 1979، ولما هو منصوص عليه في دستور 2011 في الباب المتعلق بالحريات والحقوق الأساسية".

وطالب البيان، بالإفراج الفوري عن الناشط الحقوقي، وكافة المعتقلين السياسيين في بلادنا.

ودعت الجمعية، مختلف مكونات الحركة الحقوقية والديمقراطية للتحرك العاجل قصد وقف العبث بالقانون الذي تنهجه الدولة في التعاطي مع الحقوق والحريات في بلادنا، حسب البيان.

ويشار إلى أن الناشط عبد اللطيف بن الشيخ، تعرض مساء يوم الأربعاء18فبراير/شباط 2015، للاعتقال والمتابعة في حالة اعتقال، كما تم منع الهيئة من تنظيم ندوة وطنية حول "حق الدفاع عن حقوق الإنسان بين المواثيق الدولية والوضع المغربي" بقاعة بلدية أكادير يوم الأحد 22 فبراير الجاري، والمندرجة في إطار التحضير لمؤتمرها الوطني.