بديل ـ شريف بلمصطفى

استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع طنجة بشدة ما أسمته "العنف" الذي تعرض له الاستاذ "عبد الله خيروني" من طرف قائد المقاطعة السابعة بمسنانة، يوم الجمعة الماضي، حين أراد سحب وثيقة إدارية.

و أوضح البيان أن الجمعية قد توصلت بالشكاية التي تقدم بها الأستاذ لمحكمة الاستئناف، يوم الجمعة الماضي مرفقة بشهادة طبية تبين حجم التعنيف الذي تعرض له الضحية.

و في نفس السياق استهجن ذات البيان الطريقة التي تعاملت بها مصالح الأمن مع الواقعة بأن اعتقلت الأستاذ "عبد الله خيروني" و حررت ضده محضرا بمخفر الشرطة في انتظار عرضه على المحكمة صبيحة غد الإثنين. و عبرت الجمعية عن تضامنها مع المعتدى عليه معتبرة أن هذا الفعل" يفند جميع الخطابات المزعومة حول المفهوم الجديد للسلطة" و أنه يكرس لمسلسل استمرار الانتهاكات الماسة بحقوق الانسان. و دعت الجمعية في ختام بيانها إلى فتح تحقيق جدي في النازلة من أجل إنصاف الضحية و معاقبة الجاني إحقاقا لمبدأ المساواة أمام القانون.