أكدت وزارة الصحة أن مصالحها الإقليمية بإقليم ميدلت سجلت وجود تسع إصابات بالمرض الجلدي المسمى "الجمرة الخبيثة".

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، حصل عليه "بديل"، أنه تم تسجيل ثلاث حالات للإصابة بمرض جلدي يدعى " الجمرة الخبيثة "بدوار أيت بوخنان، وست حالات بدوار بوتغابلوت.

واشارت الوزارت إلى أن هذه الغصابات ظهرت بسبب الاتصال المباشر بأبقار مصابة بهذا الداء، سواء أثناء ذبحها أو إثر استهلاك لحومها.

وأفاد نفس البيان أنه تم التكفل بجميع هذه الحالات وتقديم جميع العلاجات الضرورية بواسطة المضادات الحيوية، كما أن المصالح الصحية والبيطرية المحلية قامت باتخاذ جميع التدابير الضرورية لاحتواء انتشار هذا الداء كل حسب مجال اختصاصه.

يُشار إلى أن اكتشاف هذه الحالات جاء بعد ظهور 12 حالة بدوار أكدال التابع لجماعة إميلشيل خلال شهر غشت المنصرم، حيث تم التكفل بالمرضى وقد تماثلوا للشفاء.

ويعتبر مرض الجمرة الخبيثة داء بكتيريا حيواني المصدر يظهر عموما في شكل قرحة جلدية يسهل علاجها بالمضادات الحيوية، وهو مرض عادي وتسجل منه عدة حالات في مختلف دول العالم.

إلى ذلك أكدت وزارة الصحة أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو إلى القلق بالنظر الى التشخيص والتكفل السريع بالحالات وكذا الإجراءات الملائمة التي اتخذتها جميع المصالح المعنية، كما أن مصالح الوزارة تتابع تطورات هذه الوضعية بتعاون وتنسيق مع هذه المصالح.​