اتهمت مصادر من داخل جماعة "العدل والإحسان"، شرطة مطار الدار البيضاء، "بعرقلة سفر صهر مرشد الجماعة الراحل عبد السلام ياسين، وأحد قيادييها، حميد قبوش، (عرقلة سفره) خارج المغرب لحضور ندوة دولية.

وذكر نفس المصدر، "أن عملية البحث في حقيبة قبوش، التي تم إنزالها من الطائرة، واستفساره لوقت طويل، حول موضوع المشاركة في مؤتمر الندوة الدولية حول "السلام والثقافة والحضارة في التاريخ العثماني " بتركيا، أخّرته (قيوش) عن اللحاق بالطائرة، التي كان من المفروض إقلاعها على الساعة 7.40 صباحا من يوم الثلاثاء 20 أكتوبر".

وأضاف نفس مصدر خلال حديثه لـ"بديل"، أن هذه الإجراءات، هي "مضايقات مقصودة تتجاوز البحث الاعتيادي والعادي، وتتم خارج ما يسمح به القانون والإجراءات الإدارية المعمول بها"، معتبرا "أنها تدخل في خانة التضييق على رموز وقيادات الجماعة وفي مقدمتهم الأمين العام للجماعة محمد عبادي، ورئيس دائرتها السياسة فتح الله أرسلان".