بديل ــ الرباط

كشف تقرير لقناة "الجزيرة" القطرية، عن "ثغرات كبيرة" تدل على "فبركة" شريط الفيديو الذي بثه تنظيم "داعش"، حول عملية ذبح الأقباط المصريين بليبيا قبل أسبوع.

وأشار التقرير، إلى أن خبراء في السينما، كشفوا عن "الأخطاء" التي وقع فيها التنظيم أثناء التصوير،  بعد أن أكدت شبكة "فوكس نيوز" أن التسجيل يحمل هفوات في تسجيله وفي مونتاجه".

وأورد التقرير أيضا، أن مجموعة خبراء أكدوا بأن "العملية تمت داخل استوديو"، بإضافة خلفية خليج سرت إلى المقطع، مستدلين باللقطة التي تحدث فيه أحد أفراد التنظيم والتي اظهرته اكبر من البحر.

واعتبر الخبراء، حسب تقرير الجزيرة، أن لقطة البحر الملون، هي أسهل "تقنيات المونتاج"، ويمكن القيام بها عن طريق الهواتف الذكية.

وسبق أن بث "تنظيم الدولة الإسلامية"، شريط فيديو يظهر عملية قتل وإعدام 21 قبطيا مصريا، قال التنظيم "انها تمت بشاطئ سرت بليبيا، فيما قالت "وكالة الأنباء الروسية"، في إحدى تقاريرها الإخبارية، إن الشريط تم تصويره بأحد شواطئ قطر.