بديل- شريف بلمصطفى

اتهمت وسائل اعلام جزائرية جهاز "المخزن" في الدولة المغربية بالوقوف وراء "محاولة حرمان الجزائر من تنظيم نهائيات كأس افريقيا لسنة 2017".

وافادت  "الشروق الجزائرية" الذائعة الصيت، إن تقارير إعلامية تفيد بوجود تنسيق بين الجامعة المغربية لكرة القدم و الإتحاد الإفريقي من أجل إلغاء هذه دورة 2015 كليا وتأجيلها إلى غاية2017 بالمغرب، ما يعني قطع الطريق أمام الجزائر لنيل شرف تنظيم هذه المنافسة.

و أضافت الصحيفة:"يبدو أن طلب الحكومة المغربية، بتأجيل دورة كأس إفريقيا 2015 المرتقبة بأربع مدن مغربية مطلع شهر يناير القادم، ليس بقرار بريء، غرضه حماية المشجعين والمغاربة من داء "الإيبولا" القاتل فقط، بل أن هناك أمورا أخرى وأهدافا تسعى الحكومة المغربية للوصول إليها تحت غطاء إيبولا".

و زادت الشروق:" أمام هذا الوضع لا يمكن في كل حالة من الحالات إلا أن نفهم شيئا واحدا وهو أن "المخزن" يخطط ويهدف لحرمان الجزائر من تنظيم هذه الدورة، بعد أن كانت الجزائر قد خسرت الصراع في دورات 2019، 2021 و2023".

يذكر أن وزارة الشباب والرياضة تقدمت باسم الحكومة المغربية ، يوم الجمعة 10أكتوبر، إلى السيد عيسى حياتو، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بطلب تأجيل تنظيم كأس إفريقيا للأمم المقرر احتضانها بالمغرب في الفترة المتراوحة ما بين 17 يناير و8 فبراير 2015 بسبب تفشي فيروس إيبولا القاتل.

جدير بالذكر أيضا أن الإتحاد الإفريقي أكد على أن الطلب المغربي ستتم دراسته في الثاني من شهر نونبر المقبل بالجزائر وذلك خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للكاف يترأسه عيسى حاياتو بالجزائر في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين وفاق سطيف وفيتا كلوب الكونغولي، مضيفا أنه:" لا يوجد أي تغيير في موعد تنظيم بطولة كاس افريقيا لحدود الساعة".

يشار ان الجزائر اتهمت  في أكثر من مناسبة المغرب بالوقوق وراء المشاكل الداخلية التي تعانيها.