قال الإعلامي خالد الجامعي: "يستحيل حل البطالة دون تغيير النظام السياسي والإقتصادي المغربي"، موضحا الجامعي "أن البطالة مكون طبيعي من طبيعة النظام السياسي والاقتصادي، وليست قضاء أو قدر".

وأوضح الجامعي أن البطالة نتيجة طبيعية لطبيعة النظام السياسي القائم على الريع، مؤكدا على استحالة حل مشكل البطالة دون تغيير بنية النظام السياسي وطريقة اشتغاله، مؤكدا على ان الأحزاب مشكلة حقيقية في المغرب وأن أفقها هو الكراسي.

وبخصوص ما سمي بتجربة " التناوب التوافقي" قال الجامعي هذه " نكتة" لا وجود لشيء اسمه " التناوب التوافقي" هناك " التناوب" وهو أن يحكم اليسار مثلا وفي ولاية أخرى يحكم اليمين، لكن مامعنى توافقي؟ وقال الجامعي: المغاربة لم يعرفوا سوى تناوبا واحدا في حياتهم، وهو أن محمد الخامس ترك مكانه للحسن الثاني والأخير ترك مكانه لمحمد السادس قبل أن يترك مكانه للحسن الثالث..".

الجامعي، وهو يتحدث في ندوة حول البطالة من تنظيم الأطر العليا المعطلة، مساء الأربعاء 17 غشت الجاري، نفى بشكل مطلق أن تكون هناك تعددية سياسية في المغرب، مؤكدا على أن هناك حزب واحد في المغرب أما الباقي فمجرد ملحقات حزبية لهذا الحزب.
ودعا الجامعي الأطر العُليا المعطلة إلى التوحد والثقة في قدراتها وقال "راه هما لِّي كيخافو منكم ثيقوا فراسكم، ومتخافوش راه بالنضال غادين تحققوا لي بغيتو".