قال الإعلامي الشهير وعضو اللجنة التنفيذية لحزب "الإستقلال"سابقا، خالد الجامعي، لقد أبان بنكيران، من خلال قوله لسكان البوادي " عليكم أن تغسلوا عار تصويتكم على حزب البام بجافيل"، عن "مفهومه للديمقراطية، والتي لا تقبل إلا الحزب الوحيد والفكر الوحيد.

وقال الجامعي في حديث لـ"بديل.أنفو"، "لم يبقَ لهذا الرجل (بنكيران) إلا أن يعطي أوامره لوزيره في العدل والحريات، المصطفى الرميد، بأن يتابع ويعاقب هذه الفئة (سكان البوادي) التي تجرأت وصوتت لصالح حزب غير حزبه، ولنحمد الله أنه لا يتحكم في وزارة الداخلية أو الجيش أو المخابارات، وإلا لعرف هذا البلد وديان من دم الذين يخالفونه في فكره".

وأضاف الجامعي، "في نظر بنكيران فإن هذه الفئة من الشعب المغربي مصابة بالغباء والبلادة والبلاهة والجهل والغباوة، وسبب كل هذه العلل صوتت لحزب مغربي إسمه البام، وبهذه "الفعلة الشنيعة" ارتكبت هذه الفئة جريمة لا تغفر، بل أكثر من ذلك ارتكبت خطيئة وإثما وجب عليها أن تكفر عنه وهذا التكفير لن يتم إلا بالاغتسال بالصابون وجافيل وكافة وسائل التطهر، ويجب أن لا تنسى المضمضة".

"إن الإنسان ليبقى مذهولا أمام هذه الأقوال التي تفوه بها رئيس حكومة وزعيم حزب يدعي أن مرجعيته هو الإسلام"، يقول الجامعي، مضيفا " إنها أقوال تعبر عن الحقد الدفين والإهانة والإذلال والإحقار والقهر والتصغير والتقليل الذي يكنه بنكيران لسكان البوادي، أي لأزيد من نصف ساكنة المغرب التي تكون القاعدة الأساسية التي تحمي عرش ملكية المغرب".

وأكد الجامعي أن ما قاله رئيس الحكومة في حق ساكنة البادية، "رجس ما بعده رجس وجب التطهر منه، وأن بنكيران بشتمه واحتقاره وإذلاله لهذه الفئة من الشعب المغربي، يفصح عن فكره الإستئصالي الفاشي الذي لا يقبل الفكر المعاكس، والذي مبدؤه هو من ليس معنا فهو عدونا يجب سحقه ومحقه واستئصاله"، معتبرا "أن هذا الفكر ليست له أية علاقة مع الدين الإسلامي الذي يتبجح به بنكيران"، مشددا على "أن الإسلام هو دين الجدال بالتي هي أحسن ولو مع العدو، كما أن الإسلام يؤمن بالحوار والدليل على ذلك أن الله سبحانه وتعالى حاور الشيطان، ولكن كما يقول صديقي الحكيم، خريشفة مع بنكيران مشينا خلا".

وكان بنكيران قد قال في كلمة ألقاها بالمهرجان الختامي "للحملة 13 لشبيبة العدالة والتنمية" بمدينة القنيطرة، يوم الأحد 5 يونيو، مخاطبا سكان البوادي" خاصكم تغسلو هاد العار للي لصق فيكم في انتخابات 2015 بالصابون وجافيل وكافة الوسائل باش توليو نقيين"، ووصفا تصويتهم لحزب "الأصالة والمعاصرة"، بـ"الشتيمة"، وقال موجها كلامه لسكان البوادي:"واش بغيتو هاد الشتيمة تبقا تابعاكم".

وأردف رئيس الحكومة، في كلمته "أنا بغيت الناس ديال البادية يعتبرو هادي معيورة"، في إشارة إلى تصويتهم لحزب "البام"، مشددا على أنهم "ضوتوا لحزب ليس له أصل".