تسود حالة من الإرتياح الكبير وسط القضاة والمحامين الداعمين للقاضي محمد الهيني، وفي رسالة بعث بها النقيب عبد الرحيم الجامعي للهيني قال فيها مخاطبا المعني: اديت ولا زالت تؤدي واجب القضاة الاوفياء للقسم وللقيم وكل شرفاء العدالة معك، ننتظر الجديد من المجلس والملك".

النقيب عبد السلام البقيوي، الرئيس السابق لـ"جمعية هيئات المحامين بالمغرب" أعرب عن سعادته الكبيرة لتباث الهيني على مواقفه وقال البقيوي " الهيني دخل يوم 18 يناير تاريخ المغرب من باب الواسع واليوم 25 يناير يدخل تاريخ القضاء العالمي، بعد أن رفض كل الضغوط، وتماهى مع موقف دفاعه، وقد قلتها وأعيدها اليوم بفخر وإيمان وإعتزاز أكبر من كل وقت سابق، الهيني مفخرة القضاء المغربي الهيني مفخرة الشعب المغربي، ويا جبل ما يهزك الريح".

النقيب محمد زيان بدوره عبر عن دعمه الكبير للقاضي الهيني، معتبرا الموقف الذي اتخذه فيه حكمة كبيرة، داعيا القضاة إلى مزيد من الإلتفاف والتضامن من أجل استقلال فعلي للسلطة القضائية.

النقيب عبد الرحمان بنعمر بدوره أثنى كثيرا على ما أسماه بـ"تباث وصمود وشجاعة وجرأة القاضي الهيني" وأضاف بنعمر "لقد ربحنا اليوم قاضيا نزيها وخلوقا وشجاعا من أجل استقلال فعلي للسلطة القضائية، ونؤكد له على مسامع الرأي العام أننا سنظل نسانده متى كان في حاجة لمساندة، ومرة أخرى أحييه على أخلاقه العالية وتباث مواقفه ورجولته القضائية".