في هذا الحوار التاريخي والساخن يقول الصحافي الشهير خالد الجامعي مخاطبا وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار على خلفية سلوك الأخير تجاه البرلمانية خديجة الزومي داخل مجلس المستشارين (يقول): إلى كان الملك لي سماك خاصوا دابا يربيك".

وعندما نقل موقع "بديل" للجامعي ما يروج داخل أوساط كبيرة في المغرب بكون المشكل في البلد يوجد في محيط الملك، رد الجامعي: لا المشكل فيه هو، منين خرجوا الشباب في 20 فبراير فرضوا الدستور، يعني منين تتكون عندك القوة باش تفرض شي حاجة تتفرضها".

ورجح الجامعي أن يكون خطاب التاسع من مارس وإصلاح الدستور توجيها جاء من بارس أو واشنطن  اللتين قالتا للملك "طلق اللعب، والملك كان مرنا أو ماجبدش القنبة منين هضروا معاه". مضيفا أن الملك يتميز بذكاء سياسي.

وبخصوص استقبال الملك للأمير مولاي هشام مؤخرا في باريس قال الجامعي:  المغاربة مابغينش المخاصمة داخل الأسرة الملكية؛ لأنهم يعرفون لي شاد ليهم الوحدة هي هاذ الملكية". وزاد الجامعي "حان الوقت ترجع المياه لمجاريها.... إلَى بْقَى هاذ الإشكال بين الملك وابن عمه ليس في مصلحة المغرب واستقرار المغرب..وقوة المغرب في هاذ الملكية تجمع راسها مايبقاوش عندهم مشاكل داخلية".

ثم أضاف الجامعي: على الجميع أن يعرفوا أن المغاربة ملكيين... المغاربة فقراء وأغنياء يعرفون أن الملك عامل استقرار" وأضاف: هاذ الملك فك لينا مشكل كبير، لأنه عروبي وصحراوي وشلح،  فمن ناحية باه  عروبي وأمه شلحة موشلح وصحراوي فلالي في الصحراء إوا فين  تصيب واحد جامعهم بثلاثة"؟

ونفى الجامعي أن يكون للأمير طموح في الحكم كما ظلت تروج بعض الجهات في هذا السياق: وقال:ليس له طموح في الحكم هو ملكي هو يريد ملكية، الأمير مولاي هشام يقر بان محمد السادس هو الملك الشرعي، مزيان يجي النقد من داخل العائلة الملكية".

وفي الحوار يكشف الجامعي لاول مرة عن سبب رفض الإستقلالي امحمد بوستة لرئاسة حكومة التناوب الأولى سنة 1993، كما يقدم معطيات حصرية لموقع بديل حول الإرهاب الذي ضرب فرنسا وتداعياته على المغرب واستقراره.

الحوار يتضمن مواقف قوية وصريحة من عبد الرحمان اليوسفي وحميد شباط وعبد الإله بنكيران كما يتضمن موقفا جريئا من أزمة ملف الصحراء، إضافة إلى  تصريحات أقوى تهم عدد من القضايا التي تشغل بال المغاربة.