قال الصحافي الشهير خالد الجامعي والعضو السابق في اللجنة التنفيذية لحزب "الاستقلال" (قال ) إن  حميد شباط أضر كثيرا بالحزب، بعد أن فشل في المهمة التي من أجلها جاؤوا به إلى رئاسة حزب "الميزان".

وقال الجامعي، في حوار مصور ومطول مع موقع "بديل" ينشر قريبا،  إن القصر لم يعد يطيق شباط على رأس الحزب، مؤكدا على أن مواقف ياسمينة بادو وتوفيق حجيرة وكريم غلاب كافية للدلالة على مصير شباط اليوم، موضحا أن هؤلاء هم نفسهم من غلبوا كفة شباط ضد عبد الواحد الفاسي، بعد أن تلقوا إشارات ممن بيدهم حرياتهم ومستقبلهم السياسي والحكومي.

وحين سأل الموقع الجامعي عن الأمين العام للمجلس الإقتصادي والإجتماعي نزار بركة وعما إذا كان يرى فيه خلفا لشباط قال الجامعي "نزار ولد المخزن ويصلح للمخزن، وهو شخص مثقف ولبق أفضل بكثير من شباط".

يُشار إلى أن الحوار يتضمن تصريحات قوية ومُثيرة حول وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار وحول استقبال الملك للأمير "مولاي هشام" وبعث الملك لرسالة لليوسفي بمناسبة اغتيال واختطاف المهدي بنبركة، وحول الخطاب الملكي الأخير بمناسبة المسيرة الخضراء كما يقف المتفرج على الحوار على تحليل مثير لأحداث باريس وعلاقتها بأحداث 11 سبتمبر، وتداعياتها على المغرب؛ حيث يكشف الجامعي عن معطيات غريبة وجديدة تذكر لأول مرة.