بديل ـ الرباط

وصف الإعلامي الشهير خالد الجامعي، من أسماهم بـ"استراتجيي" البلد و"إعلاميين" وادريس اليزمي، رئيس "لمجلس الوطني لحقوق الانسان"، بـ"جماعة دْيَال الكْوانَبْ"، مادام قرار مقاطعة "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان" بمراكش، الذي اتخذته العديد من الهيئات الحقوقية، يخدم الأخيرة، ويَضُر الصورة الحقوقية للدولة.

وبلغته الساخرة المعهودة، شبَّه الجامعي المُنتدى العالمي لحقوق الإنسان، بـ"جامع الفنا"، نافيا أن يستفيد من تنظيمه النظام المغربي؛ لأن العالم يعرف الخروقات الحقوقية، التي يرتكبها الأخير، ضد مواطنيه، مستدلا الجامعي في هذا السياق، بما تواجهه الجمعيات الحقوقية من مضايقات خاصة "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" والاعتقالات التي تشنها السلطات ضد نشطاء حركة 20 فبراير.

واعتبر الجامعي تنظيم المغرب لـ"لمنتدى العالمي لحقوق الإنسان" مجرد عملية تجميل، يسعى من ورائها النظام تزيين صورته الحقوقية، مؤكدا على أن المغرب لن يجني من تنظيم هذا المنتدى سوى خسارة أمواله.