قال المحلل السياسي والإعلامي خالد الجامعي، "إن هؤلاء يحكموننا بخوفنا، وأنا عشت هذا الوضع مع إدريس البصري ووقفت أمامه وقلت له ماذا ستفعل إذا كانت سأموت فأنا سأموت واقفا".

واعتبر الجامعي في مداخلة له بندوة علمية حول موضوع صناديق التقاعد، نظمتها اللجنة الإقليمية للتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد بمكناس يوم الخميس 24 نونبر الجاري، "أن الهيني مرغ أوجه المسؤولين في التراب من خلال المعركة التي خاضها من أجل ولوج مهنة المحاماة، وهو من ربح المعركة وهم أظهروا على حقدهم ".

وأضاف الجامعي معلقا على ذات الموضوع ""أن سياستهم تفضحهم وتجعل المواطن يكتشف ما بداخله من قوة"، مشيرا إلى أنهم "الآن هوما اللي حاصلين شنو غدي يديرو مع الهيني" .