قال الاعلامي خالد الجامعي، عضو اللجنة التنفيذية لحزب "الاستقلال" سابقا، إن "المغرب يعرف حركة غير مسبوقة في تاريخه وهي ما يقوم به قضاة الرأي من دفاع عن حرية التعبير المكفولة لهم دستوريا"، مؤكدا "أنه إذا قام كل القضاة للدفاع عن حرية التعبير غادي نربحوا الماتش".

وأوضح الجامعي خلال حضوره في ندوة حول "حرية التعبير وواقع الصحافة والاعلام في المغرب"، يوم الاحد 17 يناير الجاري، بالقصر الكبير، "أنه منذ الاستقلال لم يعرف المغرب مثل هذه الحركية التي يعرفها الجسم القضائي، بقيادة الهيني وبعض القضاة المحسوبين على رؤوس الأصابع، إذ لأول مرة يعرف المغرب مثل هكذا نقاش بخصوص أحقية القضاة في إبداء رأيهم حول بعض المواضيع المرتبطة بمنظومة العدالة، وفق ما حفظه لهم دستور 2011".

الجامعي1

وأوضح ذات المتحدث أيضا، أنه "لأول مرة تجتمع مكونات القطاع من عدول وقضاة وكتاب ضبط وغيرهم للاحتجاج من أجل اصلاح حقيقي يكفل مشاركة جميع المتدخلين ويحفظ لهم حرية ابداء ارائهم في القطاع".

وأكد الجامعي، "أنه حان الوقت للقضاة أن يؤسسوا نقابة تدافع عن حقوقه المادية والمعنوية، وتكون درعا واقيا ضد هيمنة السلطة التشريعية والتنفيذية"، داعيا، -الجامعي- أيضا رجال الأمن لتشكيل نقابة على غرار ما هومعمول به في الدول الديمقراطية وبالأخص فرنسا التي يتخدها المغرب نموذجا".

الجامعي الريسوني أنوزلا

وحضر هذا النشاط كل من الزميل علي انوزلا، مدير موقع "لكم2" والزميل سليمان الريسوني، عن موقع "الأول"، اللذان ساهما في النقاش بمداخلات حول واقع الاعلام بالمغرب والإكراهات التي يواجهه وكذا كيفية تعاطي الحكومة والدولة ككل مع هذا القطاع.