أقدم الزميل الصحفي، محمد التيجيني، على حذف جميع روابط الأخبار التي أوردتها مجموعة من المواقع الإلكترونية حول ما أثير عقب تصريحات الوزيرة شرفات أفيلال، أو ما بات يعرف بقضي "جوج فرنك".

ولاحظ عدد من النشطاء على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، اختفاء كل أخبار المواقع الإخبارية المغربية، التي نشرها الزميل التيجيني من صفحته الإجتماعية على موقع "الفيسبوك"، منذ انطلاق الجدل حول قضية "جوج فرنك".

وتساءل متابعو صفحة التيجيني عن السبب وراء حذفه لهذه الروابط، خاصة وأنها تزامنت مع الحملة التي تم إطلاقها ضده، قبل يومين، من أجل المطالبة بإقالته، بسبب ما أثير حول تقاضيه لمبلغ يناهز 40000 ألف درهم، وهو الشيء الذي اعتبره النشطاء -أغلبهم منتمون لحزب المصباح- "ريعا وجب التصدي له".

ورجح نشطاء آخرون، أن يكون حذف الزميل التيجيتي، لروابط القصاصات التي أوردتها المواقع المغربية، مردُّه إلى تلقيه "توبيخا"، من جهات عليا، بسبب عدم التزامه للحياد، عقب تصريحات الوزيرة شرفات أفيلال، أو بسبب إثارته موضوع معاشات البرلمانيين والوزراء الذي كثيرا ما أزعج المسؤولين المغاربة.

من جهته، اعتذر الزميل التيجيني، مُقدم برنامج "ضيف الأولى"، خلال حديثه لـ"بديل"، عن التعليق حول الموضوع، "التزاما بمبدأ الحياد"، بحسبه، مؤكدا أنه "يفتح المجال للمهتمين بكافة أطيافهم التعليق الحر، المحترم و الديموقراطي على مضمون لقائه الأخير بالوزيرة أفيلال".